ملتقى طلاب كلية الاثار جامعة القاهرة
يلا حالا دوووووووووووووووس على التسجيل وما تخافش ...........يلا علشان تبقى اثرى اون لاين زينا وتستفيد معانا ........يلا حااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااالا دووووووووووووووووووس التسجيل ........واوعى تدوووووووووووووووووس اخفاء اوعى .......


كلية الاثار جامعة القاهره
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يا تري فين مومياء الملك خفرع؟؟؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بونبوناية اثار
اثرى كبير
avatar

القسم : 3ترميم
انثى

مُساهمةموضوع: يا تري فين مومياء الملك خفرع؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الأربعاء 10 أغسطس 2011 - 19:42

مومياء وراء غرق السفينه تيتانك

قليلون من علماء الآثار من يعرفون القصة الحقيقة لغرق السفينة "بياتريس" التى كانت تحمل التابوت
الخاص بالملك " خفرع " صاحب الهرم الثاني ومشيد تمثال أبو الهول الذي يحمل وجه الملك ، هذا التابوت المصنوع من البازلت والذي ارتبطت قصة غرقه قبالة السواحل الأسبانية بأسطورة "لعنة الفراعنة" التي عصفت بالسفينة وما تحمله من كنوز أثرية وتابوت للملك خفرع والذي كان يتضمن ايضا المومياء الملكية.
والسفينة المنكوبة كانت تحمل تابوت الملك خفرع لنقله من مصر الى انجلترا لاجراء بعض الداراسات والابحاث العلمية ، لكن حادث غامض تعرضت له أمام مدينة " قرطاجنة " التاريخية أوائل القرن التاسع عشر طاح بآمال العلماء وقتها منذ 170 عاما ، وطوال هذه الفترة ظلت الدراسات تبحث في كيفية التنقيب والبحث عن التابوت والسفينة الغارقة لكشف اللغز ، الى أن تبلورت الفكرة حديثا بين علماء الآثار المصريين بقيادة الدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ، وعلماء المصريات لبدء مشروع البحث عن السفينة الغارقة.
ويقول الدكتور زاهي حواس ان المباحثات والاتصالات مع علماء الآثار الأسبان تمت بعد موافقة وزيرا ثقافة البلدين فاروق حسني ونظيره الأسباني على البدء في المشروع ، حيث حدد بشكل كبير موقع غرق السفينة "بياتريس" التي كانت تقل التابوت عام 1838م وذلك باستخدام الخرائط والبيانات التي جمعها من وسائل الصحافة الاعلام التي تحدثت عن غرق السفينة في ذلك الوقت .. مشيرا الى انه اتفق مع "بوب بيلرد" مكتشف الباخرة "تايتانك" بوصفه احد المكتشفين العظام ليكون ضمن البعثة التي ستقوم بالبحث والتنقيب عن التابوت الغارق في مياه المتوسط وباستخدام التكنولوجيات
الحديثة التي تعمل في الأعماق لاقتفاء أثر السفينة المفقودة.
وخلال المباحثات المستمرة بين العلماء في الجانبين المصري والاسباني وبحضور السفير المصرى لدى أسبانيا ياسر مراد تقرر البدء في المشروع نهاية العام الحالي أمام السواحل الأسبانية ، فيما يتوقع علماء الآثار أن يكشف النقاب عن أسرار غرق السفينة والعثور على مومياء وتابوت الملك خفرع بالاضافة للكنوز التي كانت تحملها السفينة ، فيما يندر أن يتم العثور على الدراسات والوثائق والمخطوطات التي كانت ستنقل ايضا خلال هذه الفترة للاستعانة بها في الدراسات التي كانت ستجرى على مومياء الملك خفرع.
لكن أسطورة لعنة الفراعنة التي ارتبطت بغرق السفينة بياتريس ورسخت في رؤوس عاشقي الحضارة المصرية والباحثين والمنتظرين لانبعاث الأسرار المرتبطة بالكهنة والفراعنة القدامى ، زادت وتيرتها بعد هذا الحادث منذ اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون ، مرورا بالخوف والفزع من دخول الاهرامات أو الاقتراب من أبو الهول بسبب اللغز الغامض لحوادث الموت والهلاك والتي يشاع أنها أدت لوفاة عدد كبير ممن تجرأوا علي فتح مقابر الفراعنة طبقا للأساطير التي ترددت.
ويحاول من جانبه الدكتور زاهي حواس الذي سيقود حملة البحث عن تابوت الملك خفرع أن يثبت للعالم عدم وجود "لعنة الفراعنة"،التي احتار العلماء قرونا من الزمان في تفسيرها، وهو ما حاول المؤلف الألماني فيليب فاندتيرج وغيره من الكتاب المصريين والاجانب التعرض لتفسير الظاهرة، بدا من حادث "عصفور الكناري الذهبي" الذي حمله كارتر معه عند حضوره إلى الأقصر عندما اكتشفت مقبرة توت عنخ آمون ، والذي قيل أنه عندما سافر كارتر إلى القاهرة وضع مساعده كالندر العصفور في الشرفة ليحظى بنسمات الهواء ، ويوم افتتاح المقبرة سمع كالندر إستغاثة ضعيفة كأنها صرخة إشارة فأسرع ليجد ثعبان كوبرا يمد لسانه إلى العصفور داخل القفص وقيل وقتها أن ثعبان الكوبرا
كان يوجد على التاج الذي يوضع فوق رأس تماثيل ملوك مصر القديمة، وكان موت العصفور انتقاما من الذين أزعجوه في مرقده.
ونصوص اللعنات الفرعونية لمن يعتدي على المقابر ويسرقها، معروفة منذ أقدم العصور وفيها يستعين من يلعن بقوى عظمى لتساعده في إنزال اللعنات علي من يقترب من مقابرهم وفي المعابد والمقابر الفرعونية نقشت كلمات تهدد بالويل للذين ينتهكون مقابر ملوك مصر ، ومن أبرز النقوش المصرية القديمة التي ارتبطت بلعنة الفراعنة نقش بالهيروغليفية يقول " سيضرب الموت بجناحيه كل من يحاول أن يبدد أمن وسلام مرقد الفراعنة".
وفى حديث للدكتور زاهى حواس قال إنه خلال استكشافاته عثر على نقوش تقول "إن من يمس قبري سيفترسه تمساح وفرس نهر وأسد" ، لكن المهم منذ انتشار ظاهرة لعنة الفراعنة كثرت الأقاويل بالعالم أن المصريين القدماء مارسوا تقاليد سحرية وركزوا قوة ديناميكية لمنع إزعاج الموتى، لكن عام 1949 قال عالم الذرة الفرنسي لويس
بولجارين بأن هناك احتمالا بأن قدماء المصريين استعملوا الاشعاعات النووية لحماية أماكنهم المقدسة وربما تكون أرض المقابر قد غطيت باليورانيوم أو أضيفت بها مادة مشعة من اليورانيوم والذهب إلى صخور المقابر يمكن أن تقتل الإنسان ، فيما أكد الألماني فيليب فاندتيرج أن المصريين القدماء عرفوا الذرة وأنتجوا غازا للأعصاب يحمي القبور ووضعوا نظما دفاعية لحماية القبور بهذه الغازات.
لكن سر لعنة الفراعنة سيبقى الى فترة طويلة ، أحد أسرار هذا العالم الغريب والغامض ، وواحدا من عشرات الآلاف من الأسرار والاعجازات العلمية والطبية والمعمارية التي عرفت عن المصريين القدماء ، ولم يتم الكشف عنها حتى الآن ،
منتظرين العديد من الاكتشافات الجديدة التي يمكن معها اكتشاف مخطوطات او نقوش تفسر لنا هذه الألغاز التي حيرت العالم ، والوقت هو العامل الحاسم ، كما يقول الدكتور حواس أن باطن الأرض في مصر ما زال يحمل أكثر من 70 في المائة من الآثار التي تم اكتشافها،وما اكتشف هو 30 في المائة فقط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يا تري فين مومياء الملك خفرع؟؟؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى طلاب كلية الاثار جامعة القاهرة :: المنتديـــــــــــــات الـــعــامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: